دليل الكويت مقالات

مواضيع جولات - مقالات - هل تحصل على مدخولك الثاني؟

هل تحصل على مدخولك الثاني؟

هل تحصل على مدخولك الثاني؟


كل يوم تستيقظ وتذهب إلى العمل. وإذا كنت مثل معظم الناس ، فأنت تعمل بجد.
وفي المقابل ، تحصل على أموال. ولكن هل هو فقط الراتب؟


 هل تعلم أن هناك نوعًا آخر من المدخول غير الراتب وفي كثير من الأحيان هو أكثر أهمية من راتبك؟
ماهو هذا الشيء الذي أفضل من الراتب ويعتبر ايرادك الأخر؟
 
هناك نوعان من الدخل غالبا لا نعير لهم أي اهتمام ونتجاهله , هم المدخول البدني والعاطفي.

الدخل المادي يشمل على أشياء عديدة مثل راتبك والمكافآت والتأمين الصحي وأشياء أخرى تأتي على شكل نقود.
 
أما الدخل العاطفي فهو شعور تحصل عليه من عملك. يتضمن الفخر في إنجاز مشروع كبير ، ورضا مساعدة العميل في حل مشكلة ، وصداقة العمل مع الأشخاص الذين تحبهم وتهتم بهم ، والأمل في الحصول على نجاح في المجتمع مثلا.

ولأن عندما نتحدث عن النجاح ، غالبًا ما نركز على جانب الدخل المادي أو الراتب , وكسب المزيد من المال وهو مهم بكل تأكيد.ولكن الدخل العاطفي هو الذي نتوق إليه بعمق لأنه هو الرابط الحقيقي الذي يمسك بنا في حالة القرار المحافظة على الوظيفة أو تركها , قد يكون بسبب رئيسنا الذي يقدر عطائنا ويعترف بعملنا الشاق.
أو زملاء العمل هم الذين يتذكرون عيد ميلادنا و يفاجئوننا بالكعك.
أو العميل الذي يستغرق وقتًا إرسال رسالة تشير إلى خدمتنا الرائعة لهم.
فإذا استبعدت الدخل العاطفي ، فإن العمل أو المشروع سيكون مكان تعيس و سيء.
 
سؤالي لك هو ، هل تحصل على ما يكفي من الدخل العاطفي؟ 
ضع قائمة بكل الأشياء التي دفعت لك عاطفيًا هذا الأسبوع.

 

إذا كنت لا تحصل على راتب ما تستحقه ، فكيف يمكنك تحسين عملك حتى تكون أنت؟
ملاحظة: إذا كنت صاحب عمل أو مدير ، فهل تدفع للموظفين دخلاً عاطفيًا كافيًا؟ 
إذا لم يكن الأمر كذلك ، فأنت تخاطر بفقدان أفضل ما لديك.

مع تمنياتي لكم بالتوفيق 
محمد خليفة الجيماز

تعليقات
مشابهه لـ هل تحصل على مدخولك الثاني؟